المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يس عبد العظيم .شعلة الفن التى انطفات فجاة...يرحمه الله


معالى ابوشريف
08-15-2011, 08:23 AM
الفنان يس عبد العظيم
معالى ابوشريف

سقط يس عبد العظيم علي المسرح وهو يغنى فى حفل عرس فى منطقة منصور كتى فى شمال السودان ...ولم يكن حينها يعلم بانه اصيب بالمرض اللعين سرطان الدم وعجل بالسفر فى نفس اليوم للخرطوم واجرى الفحوصات اللازمة مع الاطباء ابناء المنطقة ولم يخبروه بحقيقة مرضه الخطير .. وبدا علاجه فى مستشفى الخرطوم لان الاطياء قالوا له ان سبب السقوط نتيجة الارهاق وانك تحتاج لبعض الراحة واجراء المزيد من الفحوصات ... وفعلا قضى فى مستشفى الخرطوم حوالى اسبوع وهو لا يعلم الحقيقة الي ان جاءته احدى الممرضات واخبرته بنقله الي مستشفى الذرة هنا انزعج وسالها لماذا ولم تتروى الممرضة فقالت له لانك مريض بالسرطان واندهش يس وعرف الحقيقة ودخل فى قلق ضاعف له المرض وحرق معظم كريات فى تلك اللحظة ودخل فى غيبوبة سرعان ما فارق بعدها الحياة ماسوفا علي شبابه وكان فقده عظيما ..يعتبر الفنان يس عبد العظيم من المجددين واصحاب نهج خاص فى اغنية الطمبور .. واذا اعتبرنا الفنان النعام ادم كرائد واليمنى كمحافظ علي الطريقة الشايقية القديمة فى الغناء وصديق احمد كمجدد للاغنية فان يس وبنهجه الخاص قفز باغنية الطمبور الي حيث تقف اليوم كاغنية لكل الوطن يتغنى بها كل السودانيين ويطربون لها ..
ولد يس عبد العظيم فى منطقة العفاض حاضرة البديرية فى شمال السودان فى اسرة فنية فجده عبدالله ود الكعيد من اشهر الشعراء فى المنطقة وخاله الفنان حسن جديلة تغنى بالطمبور فى المنطقة فى فترة الستينات ولم يذهب للاذاعة وله بعض الاغانى تغنى بها يس .
منذ صغره تميز بالادب الجم ونال احترام جميع اهل المنطقة وعندما بدا الغناء شجعه الكل وتنباوا له بنجاح باهر وقد كان .
قبل وفاته بيوم زرته فى المستشفى ولم يكن حينها يعلم بمرضه كان متفائلا وقال لى... بعد خروجى من المستشفى ان شاءالله ناوى اعمل حفل كبير لصالح منطقة العقاض ورابطة المنطقة فى الخرطوم وكانت الرابطة فى ذلك الوقت تنوى بناء دارها الجديد ..ولكنها الاقدار ..توفى بعدها بيوم ..
زارنا فى القاهرة عام 84 وكان يسكن معى فى الشقة فى الدقى وكانت اغنيتى المفضلة التى اطلبها دائما هى اغنية ليل الغلابة هذه الاغنية الجميلة التى كتبها ابراهيم ابن عوف الشاعر الرقيق وهو من احسن الشعراء فى السودان واكثرهم بعدا عن الاضواء ..
اقام له نادى الطمبور حفل تابين فى جامعة القاهرة الفرع وفى الحفل نعاه ابراهيم ابن عوف بقصيدته المنائحية ....احيى وا وحيح قلبا عليك مجروح وغناها ثنائى العامراب . من اجمل ما قيل فى ادب المناحة فى السودان .

معالى ..

هذا الموضوع قديم نشر فى سودانييز اوون لاين

معالى ابوشريف
08-15-2011, 08:31 AM
مرثية الفنان يس عبدالعظيم..
الشاعر:ابراهيم ابنعوف..


إن كان ما الأجل بدري اتكتب في اللوح

أو كان النفوس تتفدي , روح .. بي روح
ما كان ... مت ياغريد بلابل الدوح
أحي .. وآ وحيح قلباً عليك مجروح
***
بنوت الشعر الليلة ليش ... ساكتات
شبن في صدور كل الغناة .. وراواة
هينن الرماد كبن علي القافيات
أبكن ومنحن ونوحن مع النايحات
***
أثكلن الجنا الماب يتولد لامات
ارثن روعة الفن البملك الذات
في (ليل الغلابه وحمتو والشافعات
يلا أها سوون (الحي ووب) عريسكن مات
وماتت طيبة في الوجه التملي صبوح
أحي وآ وحيحي قلباً عليك مجروح
***
قولن ليه يا النجم السطع في سماك
غبت بلا خبر شن شفت في دنياك
صغير وما بقيت مالو القبير ضماك
لا شفت الجديد لا نحنا .. سيرناك
وآ أسفي الشديد واسفاً عليه صباك
يا البكيت قلوب كانت عزاها غناك
قطع كبد أبوك وأمك .. الراجاك
واخواتك يجرن في المناحه نباك
واخوانك منو الفيهم عليك ما بنوح
أحي , وآ وحيح قلباً عليك مجروح
***
كنت إنسان ملايكي وماك زول شرير
وصدرك كان يصفي الشر يمسك الخير
يا شيال هموم الناس كبير وصغير
عالجت المريض شلت الكسيح وعزير
وكنت علي حساب نفسك تجامل الغير
الا الدنيا صح غشاشه ما دار خير
وسمح العشره ياهو الفيها عمرو قصير
والطب والعلاج من الأجل .. ما بجير
وزايله الدنيا يالفوق النعش مطروح
أحي , وآ وحيح قلباً عليك مجروح
***
ما كان قصدي أجامل فيك يوم الشين
قصدي القاك عريس بين العديل والزين
قصدي تهزو سوطك والجنات راكزين
قصدي غنا البنات والسيرة .. لي يس
وضج الفرحه فوق عتب الفريق عرزين
كربه وأبكر العفاض شمال ويمين
راجين يوم جديدك وكلهم دايرين
يردولك جمايلك يا الوليد الزين
وياريت كنت عشت والأماني تروح
أحي , وآ وحيح قلباً عليك مجروح
***
كيفن (ياالرميله) شمالنا .. ما يحزن
بايني احزانو فوق نخل انتني .. ودندن
في النيل في الجروف في الصوبن عدن
فوق وجه البنيات الملن .. وصدن
في الجنيات مع السلك الوقف ما رن
فوق قيزان رمالو الهيلن وكبن
حزين اداك وليدو المافي ليهو وزن
ويا بخت التراب الضم كل الفن
وضم اجمل رسالة اجمل متون وشروح
أحي وآ وحيح قلباً عليك مجروح
***
كيف حال الأهل وحال العشيرة عموم

وكيف حال أمك التفطر عليك وتصوم

وكيف حال الصحاب حين سمعوا خبر الشوم

شطاب , والعوض ود أحمد المكلوم

ناس توفيق كذا الزين لا ولد ود توم

حميد والحبيب جاد ونور القوم

شيخ ود بادي في وصف الكرام مفهوم

وكيف حالي الغلبني ارثاك مجافي النوم

أبكي وتبكي إرقي وغادي من عسوم

ونوري واوسلي منصوركتي , سافل ابدوم

كونو اصعب فراقك من فراق الروح

أحي , وآ وحيح قلباً عليك مجروح

***

الموت اصلو حق , إلا المصيبه كمان

ما قادرين نصدق يوم رحيلك حان

معقول يرحل البيناتنا كان رحمن ؟

معقول يسكت الصداح علي الأفنان ؟

معقول يرحل الطرب الغشي الوجدان ؟

وتتكسر الربابه وتصمت الألحان ؟

كان ما أمر الله كان قلنا الملك وهمان ؟

ودي أول مره مات الفن مع الفنان

آ ياعرب الحجاز عزونا في حسان

نحنا اليوم فقدنا الطيب الإنسان

وفقدنا ليه لا بيكون ولا قد .. كان

ويا هول القدر في سواد عيون النوح

أحي وآ وحيح قلباً عليك مجروح

***

سلام الله عليك يس مع الأخيار

سلاماً يوم جيت شرفت هادي الدار

وسلاماً يوم مت ويوم نعشك سار

وسلاماً يوم تقوم وتبعث مع الأبرار

وعليك سلامنا بالآلاف من التكرار

سلاما أرق من نسماً من الأسحار

وأزكي وأحلي من نفحة شذي الأزهار

ما طلع الصباح ... ما غنت الأطيار

وما غرد علي سفح الروابي كنار

وما (بوبا) القمر وإتجمعوا السمار

وما صدحت لحون , وما قيلت الأشعار

وما عزف الرباب واترنمت أوتار

ولا يوم النشور يومة تعود الروح

أحي وآ وحيح قلباً عليك مجروح

***

(يس) جاك غريب أغفرلو يا مولاي

غفران ذلة العبد الدوام نساي

سحاب الرحمه فوق قبرو اليكب بكاي

وأنزلو منزلة عبداً تقي وصلاي

وعوضو في شبابو الجنه يا عطــاي

فوق ميمونه يسرح فيها جاي لآجاي

وأكرمو بي (حواري) وقولو هذا جزاي

وزوجو من حسان , كان للحسان غناي

ات ياك الكريم ال للضعيف .. رتاي

وياك الباقي ازل وكل الخليقه تروح

أحي وآ وحيح قلباً عليك مجروح .

معالى ابوشريف
08-15-2011, 08:35 AM
منذ معرفتنا الاولى بمدرسة العفاض الاولية لم اعهد فيه الا الهدوء والاخلاق العالية والى تخرجنا من المدرسة والى ان توفاه الله ظل رجلا مسالما يبتعد بقدر الامكان عن مواجهة الشدائد والمواقف المحرجة للاخرين ..
وعندما التحق بالشرطة قابلته مرة وقلت له انك لا تشبه هذه المهنة والتى يتطلب فى من يعمل فيها الوجه الناشف وانت رجل كلك حياء فصمت ولم يجبنى حينها ..
وبعد تركه للمهنة هذه واحترافه للفن وكان معى بالقاهرة مرافقا طبيا لاحد اقاربه من ابناء المقل قال لى تتذكر يا معالى انت يوم قلت لى ان مهنة الشرطة لا تتناسب وشخصيتك قلت له نعم فقال لى تصدق كلامك دا خلانى افكر كثير لمن تركت العمل هناك مما دفعنى اكثر نحو تجويد فنى وكان ذلك سببا فى معرفتى بحميد ..
واذكر قال لى قلت لحميد ياخى داير اغنى اغنية وطنية فقال ان حميد استفزنى وقال لى الاغانى الوطنية فى لكن دايرى الرجال الشجعان البيغنوها قال قلت له هات ما عندك وبعدين تشوف فقال فكانت اغنية نادوس ..
وكنا وقتها بالقاهرة فامسك بالطمبور وغنى لى اغنية نادوس والتى اسمعها منه لاول مرة ..
وبعد ان انتهى قلت له والله دى اغنية رهيبة فيها رمز للنظام بشكل قوى فقال لى اننى اول ما غنيتها على مسرح اتحاد طلاب جامعة الخرطوم ووجدت قبولا منقطع النظير ومن هناك انتشرت ..
يتميز يسن بالعفوية بطريقة اهلنا عرب الكبابيش فهو من ناحية جده بخيت ود الوجيب شاعر معروف وخاله حسن جديلة من اوائل فنانى المنطقة ..
وكان حسن جديلة يغنى الاغانى القديمة بطريقة الشايقية اغانى الصف ..اى يقول الغناء اثناء الرقيص او النظر ..على الهواء مباشر بلغة اليوم ..
واذكر ان حسن جديلة كان يبارى الراقصات بطمبوره داخل الحلبة ولا يقف كما يقف الفنان اليوم فى مكان واحد ..وهو ممسك بالطمبور ويغنى مثل عملية الديك عندما يقابل الدحاجة لاول مرة يقف احيانا عن يمينها وتارة عن شمالها ..ممسكا بطمبوره ويغنى ..
..
قضى يسن معى بالقاهرة حوالى شهرين مرت وكانها يومين كنا نتحدث دائما عن كل شىء الغناء والشعراء والعفاض وحميد ..
فى اول يوم له معى بالشقة نظمت له غداء وعزمت ابناء العفاض فى القاهرة نظر يس وقال لى هل قمت بهذا الطبيخ لوحدك فقلت له نعم فرد بعفويته ......والله بس فاقد الغوايش ..
نتواصل

معالى ابوشريف
08-15-2011, 08:40 AM
قبل ان يغادر يس السودان وهو قادم لمصر التقاه الاستاذ الطيب محمد الطيب الباحث المعروف وصديقى لعدد من السنين فاعطاه خطاب لاذاعة ركن السودان والخطاب معنون باسم الاستاذة ثريا جودت مديرة الاذا عة وقتها ..يوصى فيه الاستاذ بالفان يس عبد العظيم .. الفنان السودانى المعروف والذى يتغنى باغانى شمال السودان ..
واول ما وصل يس للقاهرة اعطانى الخطاب وكانت لى علاقات حسنة مع الاخوة المذيعين بالاذاعة وخاصة الاستاذ فؤاد عمر صاحب برنامج حبابك عشرة والاخ عبد الفتاح والى مقدم اغانى من الجنوب وهو نوبى مؤدب وغاية فى الرقى فى كل تعاملاته ..
اخبرت فؤاد عمر والذى اجرى لقاءا معه غنى فيه يس ليل الغلابة وهذا ما طلبته انا ان يغنيها مع اغنية اخرى وتحدث يس فى هذه الحلقة عن اغانى شمال السودان والة الطمبور ..
واشاد بالفنان الرائد النعام ادم وحادى دربه الفنان الكبير صديق احمد التاجر


كان اتحاد فنانى الطمبور والذى تاسس لدعم الاغنية ومنسوبيها من الفنانيين تحت هيمنة اشخاص لم يستطيعوا ادارته بالطريقة التى تكفل العدالة والمساواة بين الجميع ووجد يس ومعه الفنان صديق احمد ومحمد كرم الله وادريس ابراهيم وكانهم منبوذون وسط اتحاد كان يهيمن عليه راى واحد هو راى عثمان اليمنى ..
وكان يس يشكو لى دوما من التمييز فى المعاملة بينهم والاخوة من الشايقية فى الفرص الاعلامية التى تتاح لهم فى الاعياد والمناسبات على قلتها فى اجهزة الاذاعة والتلفزيون خاصة وان الاخ عثمان اليمنى والذى استطاع بعلاقاته ان تكون الدعوة لاى فنان من فنانى الطمبور فى جهاز اعلامى تتم عبر الاتحاد الذى كان يتراسه ..
واستطاع بذلك حرمان مجموعة يس وصديق ومحمد كرم الله من فرص كثيرة كانت متاحة لهم واحلال اخرين من خاصته او منطقته فى مكانهم ..
وكنت اقول له انكما وصديق يمكنكما ازاحة هذه المجموعة بقليل من الذكاء وكسب اشخاص وافراد من المجموعة الاخرى وعند ذلك كل شىء يمكن تغييره وفعلا عمل يس على لم شمل كل فنانى المنطقة بروح وبرنامج لا يستثنى احدا وكان صديق يدعمه فى الظل الى ان تمكنا من عمل انقلاب كبير فى نادى الطمبور وتم تنصيب الاخ صديق احمد فيما بعد رئيسا للاتحاد وقبل عملية التسليم والتسلم فارق يس الدنيا ومن عليها ولكن عثمان اليمنى بذكائه المعهود فيه اقام ليلة التابين قبل ان يغادر ويسلم الراية لصديق احمد ..
نتواصل
فى الحلقة القادمة نتحدث عن التابين

معالى ابوشريف
08-15-2011, 08:43 AM
كما ذكرت فان مجموعة عثمان اليمنى استطاعت ان تقيم تابينا محضورا من كافة محبى الفنان يس وتبارى المتحدثون وتحدثوا عن اخلاق الفقيد وقدمت اروع القصائد والمناحات فى هذا اليوم الحزين
.
تمت دعوتى لحضور التابين بصفتى رئيس لرابطة ابناء العفاض وبدورى اعلنت بلوحة الدار بهذا الشان لكافة ابناء العفاض واهبتهم بالحضور المبكر لهذه المناسبة وفعلا كان الحضور من ابناء العفاض كبيرا وخاصة من اقاربه واهله من افراد الاسرة ..
بدا التابين بتلاوة القران ومن ثم تحدث مندوب نادى الطمبور وقدم ثنائى العامراب فى منائحية لابراهيم ابنعوف ابكت كل الحضور والتى يقول مطلعها
احى وا وحيح قلبا عليك مجروح ..وهى من اجمل ما كتب من قصائد الرثاء والمناحة فى السودان ..كتبها ابراهيم ابنعوف باعماقه الحزينة على صديقه يس بكلمات صادقات ودموع واهات على الفقد الكبير ..ابكتنا كلنا حتى علا صوت البكاء من اهله واسرته الحصور ..
كان حفل التابين فى مسرح جامعة القاهرة الفرع ..
كان عثمان اليمنى من يشرف على صعود عتبة المسرح واضعا كرسيه عند عتبة الصعود يؤشر لمن يريد المشاركة من مجموعته ويرفض للمجموعة الاخرى وكان صديق ابرزهم ..
فى اثناء حفل التابين ذهبت لصديق اساله عن سبب عدم مشاركته فقال لى انت براك شايف طريقة المعاملة ومحاولة ابعادنا ونحن اعز اصدقاء يس واهله ..واريد منك ان توضح موقفنا الى ابناء العفاض وهم يعلمون علاقتى الحميمة بالفقيد عن سبب عدم مشاركتنا فى هذا التابين وان توصل رسالة واضحة تشرح فيها موقفنا من يس ومن الذين اقاموا هذا التابين وانت تعلم باننى الوحيد الذى جلس فى فراش العزاء مدة ثلاثة ايام بالعفاض ..
كان صديق احمد يتخدث الى وهو حزين لما حدث لهم واكثر حزنا على مثل هذه الطريقة التى عوملوا بها ...
قلت لصديق انا اعلم كل شىء ولا عليك وكلنا فى العفاض نعلم علاقتك بالمرحوم ونعرفك اكثر لانك من المنطقة تحبنا ونحب غنائك ونعلم مثل هذه الخلافات الطبيعية التى تحدث بين الناس وطيبت خاطره ومن معه وكنا نقف فى الصفوف الخلفية

معالى ابوشريف
08-15-2011, 08:46 AM
شعر ابراهيم ابنعوف
غناء يس عبد العظيم

كيفن اصبرو قليبى



كيفن أصـــبر قليـــبى.. وكيفـــــــــن أعمــل حسابى
ما دام عشمى فى نظــــــرة .. والعندو النظرة مابى
بجرو غنايا أحكى ليكم .. تعالو أسمعـوا يا صحابى
حكــــاية الشافعى البريدا .. وريدا شقــــايا وعذابى
أحن لها حن القمـــــارى .. تقوقيبـــــا أوتار ربابى
واهوى الهوى فى هواها .. وهواها قرايتى وكتابى
منو القال ليكـــــم عقلتَّ .. وحاتكــــــــم جنيت دابى
بقيت لمان ليها أفارق .. أفارق عقـــــــلى وصوابى
أضيق لمتين ليها أرجع .. أخاف مايطول بى غيابى
أعاين زين فيها وأشبع وأزيد إعجاب على إعجابى
أشرِّق وين ما أغــــــرِّب .. وأشيـــل همى وإكتئابى
محل ما أمشى ألاقــــى طيفاً.. مشتت فكرى وحجابى
تطير روحى بعيد تغــــــازل.. خدودك زهر الروابى
تتعلق بين عيونا .. ورموشـــــــــــا البى فوقا كابى
قليبى يفارق ضــــــــلوعى .. يلاهى عليها ويشابى
بعيد مابيقــــــــــــدر يقاوم.. بريق البسمة السحابى
صديرن لما يتفـــــرَّ .. تبــــــق نار الله فى أعصابى
وقديلتن كيتن على .. وا نشاف ريقى وخــــم ترابى
حنينى ومرات بتقسى .. تقول فى نفســــــها اتغابى
إتغابى العرفة فيهو .. وا زرف دمعــــى ووا خرابى
صحيح أصبحت مملوكا .. أســوِّى أورادى وأزنابى
متل ما ملكت فؤادى .. أنا ملك شيطــــــــان الكتابى
أخاف ما بقــــــدر أعاتب .. أقول تزعــل من عتابى
أموت أحسن من هى تزعل .. أو تزرف دمعة كابى
عشانا أنا كم ضُقْتَّ مُـــــــرَّة .. عشانا مهمِّل عقابى
عرفت الله فى عـــــذابك .. إنتَّ خاف الله فى شبابى

معالى ابوشريف
08-15-2011, 08:54 AM
قالوا عن يس
---------------

لو كان ما العمر بدرى انكتب فى اللوح
أو كان النفوس تتفدى روح بى روح
ما كت مت يا غريد بلابل الدوح
أحى وا وحيح قلباً عليك مجروح

ابراهيم ابنعوف
-----------------------------------------

يس عبد العظيم فنان وملحن وصاحب حس فنى عالى جدا ندر وجوده او بالاصح لن يجود الزمان بمثله على الاطلاق

فهو انسان موهوب تغنى باجمل واعذب الكلمات والالحان ورحل عن دنيانا دون توثيق هذا الفن الاصيل بصورة جيدة

تمنعه من التاوئل والتحريف الذى لازم كل اغانيه بعد ذلك ومع احترامى لكل الذين تغنوة له الى القليل جدا

منهم سعى بان يحافظ عليها بالصورة الصحيحة والتى غناها ذالك المبدع العملاق

والحديث عنه يطول ونتمنى من الجميع الاجتهاد للتوثيق لكل الاعمال لهذا الفنان

فله الرحمة والمغفرة

ياسر السيد

-----------------------------------


يسين عبدالعظيم الوجيب
اللحن الذي رحل بغتة في صيف 1986
تجربة مميزة لم تجد حظها من التوثيق
له كم مقدر من الأغنيات السياسية من خلال ثنائيته مع حميد
والعاطفية من خلال ثنائيته مع الشاعر ابراهيم أبنعوف
وتعاون مع العديد من شعراء المنطقة
أتمنى أن تجد تجربته حظها من التوثيق

عبد المنعم الحاج

---------------------------------------

غني لحميد
يابا لو جيتك ايديني فاضي
يابا ما راح تبقى راضي ...
كما غني ايضا ... بت العرب النوبيه ..
ياسين عبد العظيم .... صوت يرسم امام ناظريك صور
جميله ....
من اصعب المرثيات تلك المذكوره في مقدمة هذا البوست
وصحيح ( احي وا وحيح قلب عليك مجروح يا ياسين )
اصعب ما فيها : قطع كبد ابوك وامك الراجاك
لا ضقتا الجديد لا نحنا سيرناك .....يا ياسين

معتصم ودالجمام

--------------------------

بسألك بالفيك مسك قلبو وشهق
بالبيبكى ودار تشقو العبرة طق
بالكتم سر حبو لاباع لانطق
قول لى مخلوق حظى منك وله من حظى اتخلق
انتظر حدثنى لاتعجل تفوت
يبقى ما تلقانى بكرة وراك اموت

ويس كان يكتم ويقبض على شجنه، هذه الغنوة على ما فيها من شجن لاتكتمل إلا إذا أداها يس، وانه لشجن لو تعلمون غليظ.

عزالدين عثمان

-------------------------------------------------------

تعرفت إلى صوت ياسين عبد العظيم في عام 2000 و نحن في مستهل حياتنا الجامعية بمدينة مدراس جنوبي الهند ، و ذلك عن طريق صديقي الشايقي محمود.
محمود لا يمتلك أي شريط إلا لياسين عبد العظيم و كان يجبرنا على سماعه مع اعتراض شديد من كافة الشباب ..
لكن بعد فترة تعودت أذني عليه و صرت أطرب له جداً ..


له الرحمة و المغفرة
الصحافة ...عضو بسودانيز اون لاين
-------------------------------------


يس عبد العظيم مثل مصطفي سيداحمد و التجاني يوسف بشير
و معاوية محمد نور... رحلوا مبكرا
اين ابو يسرا من هذا البوست ؟
اذكر في احد لقاءات بورداب الخرطوم زمان
حضر مع ابو يسرا الفنان عثمان عبد العظيم
شقيق يس (علي ما اظن) و ادي اغنية سوقني معاك يا حمام

عصام وداعة
----------------------------------------

منذ فترة ليست بالقصيرة، كنت أدمن الاستماع لأغنية العيد مبارك والمراد ينتم لـ يس عبد العظيم عليه رحمة الله والى وقت قريب، حتى فقدت شريطه بعد أن طالته يدُ أحد الاصدقاء بالقاهرة ووجدت له العذر في ذلك ، المهم كان لدي احساس خاص بأن هذه الاغنية لم تسمع بشكل جيد ولم تجد حظها من الذيوع مثل رصيفاتها خاصة ذلك العقد الفريد والذي يبدأ بأغنية "ليل الغلابة" وينتهي بـ "حكاية الشافعة البريدا" مرورا بـ "مناي كل لحظة أشوفك" و"ليه ما أفرح وليه ما اغني" و"يا غيم بلا كلفة"، و"تعال طل البلد وأرجع" و.. و... و
كان ذلك الاحساس يمنحني متعة خاصة واستمتاع فريد كأنه يشبه اكتشافا خاصا لأغنية خاصة ، والحق يقال ان صوت يس عبد العظيم في هذه الاغنية بالذات حزين الى درجة بعيدة ، خاصة حين يصل الى نهاية المقطع قبل الأخير حين يقول : حبيبي ، ويصير طفوليا باكيا ومعلقا في الذاكرة الى الابد
إذن عيديتك من أكثر العيديات التي احتفلت بها حين قلت العيد مبارك والمراد ينتم ، حيث احلتني الى تلك البقعة الحبيبة والتي كثيرا ما اركن اليها ظانا انني الوحيد الذي ارتادها بمتعة ، فشكرا لغشوتك لتلك الديار الحبيبة : ديار اسمها صوت يس عبد العظيم


عاطف خيرى
0---------------------------------------------------

العيد مبارك و المراد ينتم حبيبي

و نقابل الجايي فرحانين نفارق الهم

في بعدك بقاسي المرة بتألم

و اتصبر و اقول المولى ليا قسم

اأخر في شبابي الفات و يتقدم

إلا بس ما عارفو من عمري المفضل كم حبيبي

بتعذب عشان عينيكي ما بندم

و غيرن ما شكيت لي زول و لا إتظلم

في حورن بشوف سعدي و شقاي ملتم

و ريدن يجري في أعماقي مجرى الدم حبيبي

أساسق فوق دريب وصلك و لا بنجم

من شوقي العليك لي يأسي ما إستسلم

كلما أمالي فيك قدامي تتهدم

ارجع بدموعي .... و بكرة فيك أعشم حبيبي

اجيك مشتاق و أقول بالبيا اتكلم

و انسى انا لما اشوف عينيكي تتبسم

اخشى انا في عتابي معاك إتلوم

إنتي زعلك ما بدورو و ما بدورلك هم حبيبي

و اشوفك زي عيوني و من عيوني أضّم

و منو الفي خاطري صورته و في لساني نغم

غيرك انتي يا الغيرك حياتي عدم حبيبي

معالى ابوشريف
08-15-2011, 08:57 AM
وقالوا عن يس

للاسف ما عندى اى اغنية لياسين عبد العظيم. كنت استمعت هنا لبعض اغنياته ومن ضمنها هذه الاغنية.
اخر مرة شفت الراحل ياسين وسمعته كان فى رحلة نظمتها رابطة طلاب مروى بالجامعات والمعاهد العليا التى كنت احضر بعض نشاطاتها من حين لآخر.
الراحل بذل مجهودآ ابداعيآ كبيرآ فى تجديد الاغنية الشايقية. كما غنى قصائد "صعبة" من ناحية المدلولات الابداعية والسياسية.
رحمه الله. إنه الآن مع النعام آدم وغيره من المبدعين، بين جنات النخيل، لا هم لهم سوى الجمال والغناء والطنبرة.

عادل عثمان
-------------------------------------------------

الراحل (غريد بلابل الدوح) ياسين عبد العظيم
والذى ستبقى روائعه خالده ، وهو احد ركائز هذا الفن الجميل
ونتمنى ان تكون هناك مبادره لاعادة انتاج هذا المبدع

عبد الغفار عبدالله

----------------------------------------------

ويس عبد العظيم واحد من غمار الناس ، من غمار أهل العفاض وكان يعمل جنديا،وقد عشق يس فنه، طرب له واخلص. وقد استفاد ياسين من براح الفضاء بعدانتفاضة ابريل- يطراهاالله بالخير- وغنى كثيرا فى الجلسات وفى حفلات روابط الطلاب بالجامعات كما كان كثير التجوال على مدن السودان. وقد أعاد يس اكتشاف عالم حميد بعد انقطاع المغنين الشوايقة عن ذلك النبع وغنى له من ضمن ما غنى " يا بت العرب النوبية" ولحميد مرثية لياسين نسعى للحصول عليها ونشرها هنا وليتكم تعينون.

غنى يس كثيرا للشاعر الفذ ابراهيم أبنعوف ، وان يخص الأخير الراحل بشعره فذلك اعتراف بالرجل وكبير.

" أى زول بيشكر جنا" من الأغانى التى أسمعنيها
عزالدين عثمان
-------------------------------------

كل ما احاول اكتب ليك

مابقدر اعبر ليك عن الجواي

مهما طاوعت اقلامي كلماتي

واعلم يا اعانك الله على الصبر ان (يس) من مستنطقي الطنبور، واستنطاق الطمبور حالها حال (القفاز) وهو لمن لا يعرف..-الرجل الذي يصعد لتلقيح التمرة مهما كان ارتفاعها وهو عمل مجازف ينال صاحبه الخمس عند الحصاد- وكذلك كان يس ود عبد العظيم يعتلي اوتار الطمبور ناعمها والحاد وينقر على طريقة (سندق الصخره) حتى تخرج من ثنايا تلك الاوتار الحانا عزبة.. واحز يا صاحبي (يس) في الليل فهو نديم صعب المراس، وقد احسن وصفه صديقاً لنا ايام الجامعة حيث كان يسمي اغنية (المن الله واصل)-الشكافة- فهي في الليل لا تبقى ولا تذر، وقد صدق صاحب الكشافة فما من شخص زار بيت العزابة في (الصالحه) وسمع تلك الاغنية /الكشافة/ إلا وباح بما به من شجن (شواكيش على لغة الجامعة).

واذكر كيف كان الهياج عندما غنى شقيقة (عثمان) اغنية هاشم الحسن العطا في اسبوع الجامعة الاهلية الثقافي حيث اندلعت يوليو مروية (من مروي) من جديد.


، مادامت سيارتي موجوده ومسجلها يدندن بتحفتك النادرة عن يس.

تحياتي في النهاية على وعد العودة قريباً واتمنى ان تكون في صحبة مرثية حميد (حميد ، هل تسمعني؟)...


...

عاصم كونكا
---------------------------------------


فرحة المحزون


للشاعر/ إبراهيم أبنعوف




ضميني ضميني يا فرحة المحزون
لا الصبر قادر أطيق لا الضم معاهو سكون
**



يا عايشة في جوّاي بيك الفؤاد مليان
أنا من بعيد جاييك شارد من الأحزان
غفّلت قدري وجيت لاقيني بالأحضان
لفيني في جيدك طوق وألبسيني كمان
وريني كيف بيكون ذوب الحنان في حنان
ما إنتي لي وأنا ليك رغم اليكون والكان
أنا شاعراً غنّاك في أعذب الألحان
وأنا بين اديك فنان
والفن جنون في جنون
**



شن داير أقولك عاد ما القول علي تقيل
أنا والنجوم سُهّاد من ديل أتابع ديل
تنهش كلاب الشوق في جوفي طول الليل
لامن لحقت الموت والموت أباني عديل
يوماً يلمني فيك يوماً صعب بالحيل
كَتّرْتَلو التحنيس.. كمّلْتَلُو الوسيل
حلّفْتْو بالقرآن.. خصّمتو بالإنجيل
ناديتو من سجّيل
خيَّبْ رجا الممكون

**


ولهان عليكي قليب يهواك يحبِّك موت
صبّرتو بالآمال صبراً غزلتو خيوت
شان ما يميل للغير .. كرّهتُو في البَنُّوتْ
وسّدْتُو بالأحلام ختيتو في تابوت
رَهْبَنْتُو ليك رِهْبينْ .. فوَّتُو فوت الفوت
حَفَّظتو ذكر الرّيد ..يعبد مغيِّب يوت
لامن بقالو كلام ..لامن بقالو سكوت
نذراً علي مثبوت
والله يكون في العون
**



سامحيني كان زلّيت .. وكلامي ما أرضاك
ما الناس تسامح الناس وإنتي السماحة براك
يا رقة الحلوين .. يا قسوة القسّاك
بي ذاتك اتوسّل .. طالب عفوك ورضاك
مديلي حبل الرّيد .. قوِّيهو من تالاك
يبقى السّعد يصدق .. تمسك يداي يداك
واشوقي لليوم داك
يوم يقعد المازون

معالى ابوشريف
08-15-2011, 09:02 AM
ليل الغلابة ..
ابراهيم ابنعوف

شيلنـى .. يـا ليـل الغـلابـة .. ولِمـنـى
لفنى .. أبلعنى فـي جوفـك هنـاك وضمنـى
.. ضمنـي الـيـل الغـلابـة ..وضمـنـى
أنـا بسألـك بالفيـك مسـك قلبـو وشـهـق
بالبيبـكـى ودار تشـقـه العـبـرة طـــق
بالكتـم ســر حـبـو لا بــاح لا نـطـق
قول لى مخلوق حظى منك ولا من حظى اتخلق
إنتـظـر حدثـنـي لا تـعـجـل تـفــوت
يبقـى مـا تلقـانـى بـكـرة وراك أمــوت
ودا إن حصـل ألبـس ســوادك وحـدّنـى
************************

مالـك استغربـت يـا ليـل فــي الـكـلام
مـاك عـارف الدنيـا فـي عينـي ضــلام
والقليـب عميـان يفـتـش فــي الـزحـام
لـى قلوبـاً طيبـة مـا عـرفـت خـصـام
وفـى زمنـا الطيبـة راحـت ومـا اتلـقـت
وفـوق دريبـا جريـت والكرعيـن حـفـت
والبقول يمسح دمـوع عينـى يذيدهـا يتمنـى

****************************

ان بقيـت ودرت اسمـي تعـال لـي جـاي..
ما انا الزول المسطر فوق جدار صمتك غنـاي
ماانا الروح المعذبة في منامي وفـي صحـاي
ماانا الفي الواطا قاعد وشايفه فوق نجمك مناي
ليـك حـق لـو ماعرفتـنـي مـيـن انــا
انـا ماالوليـد الشفتـو قـبـال كــم سـنـة
وهسةجيت لقيتو فـوق عصـا الريـد متحنـي

***************************

ماغريـب الحـب يقـرض الـزول قــرض
انا ياني واحـدا فـي حطامـه علـي الارض
بس الغريب انـه الظـروف تفـرض فـرض
الا اعيـش فـي دنيـا لاطــول لاعــرض
والقـدر يلعـبـي بـيـن يمـنـه وشـمـال
وابقي زي عصفور كسيـح فـي ايـد عيـال
كيـف يطيـر ؟! وجناحـو مكسـور منتنـي
*************************

ليلـي اسـرع بـي تعـال شــد الـرحـال
لـي عوالـم بيـن نجومـك مـن .. خـيـال
يبقي اصـادف بختـي بيـن طرقاتهـا ضـال
أجيبه أرجـع أجـي ألقـي ظلـم الدنيـا زال
.. يـلا قٌبّـال تطفـي شمعـاتـي الـريـاح
وقبلمـا يـنـزل عـلـي الدنـيـا الصـبـاح
وقبلـمـا تـنـزل مصيـبـة .. تخـمـنـي

معالى ابوشريف
08-15-2011, 09:20 AM
مرثية الراحل ياسين عبد العظيم
شعر حميد




حُزُنّا عليك بيبقى غضب
غضب مشروع
تدودي حمامة في دبش الغنا الفاسد
مناحاتو
ضَرَاعاتُو التّضاضِي تئن
عشان قلب الحبيبة يَحِنْ
أجل، لا حنّ لا كانت حبيبة آ خوي
ولا لما الحبيب إن كان
مسبّب عبرتو وراجيكا يا خايب الغناوي البيش
تنوح وينوح..
ويسقط حُبْ إذا ما حُولَقْ الرقراق عليهو يموع
ويسقط لحنك الرّاكد ..
كمنجاتك
سلوك طمبورك المرخية
يا مزوِّر جواز العشق يا ذاك المغني الياهو
يا مُنْدَشْ وكِت فتق القوافي الجوع
تسقط غنوتك تسقط..
وأقيف شاهد عليك وعلي
أنا البشّرت لحظة طيش
والبت الأبت ترقص، تعيش واسقط..
،
أيا هادي المُغني الفنجري المعلوم
نخيب نسقط إذا قصّرنا يا وتر الفقارى وراك
وغيّرنا الغنا المحموم.
غناك الدّغري
يا دغريتك المبثوثة شِقّيشْ ما مشيت باراك
غناك العينو ملياني
وشيهو محل يروح واحد
سمح مشروح
وإنت محل تروح واحد، وِشَيْ مطروح..
،
سلام في سلام
تمام في تمام..
تمام فلاح.. تمام عامل
تمام إنسان وماك ساهل
متِلْ ما شعاع نزل داخل، بيوت ناساً غبش بالهم،
ملاها ثبات وراح راحل،
جناح الحِن ويوم الليلي بات مجروح
أيا فارساً يا مجهول، وراك كيفِنْ؟
سَمِحْ. كيفن غنيواتنا؟
إذا مرقت براها بلاك، منو اليسرح معاها بلاك..؟
تصل لي مِيسه زي الغيم. تَضُل ما تضِل
واللا براها يتلقاها دابي الجو ..
هجاير الليل ..
طشاشات الصعيد. وسموم تسوي الهوْ..
تجفل غادي.. تجفل جاي..
تقع لا حيلة بين بلدين
بلد جملة غُنا الطمبارة
بلد بي جاي: نشيد ياسين.
،
نشيدك كالتعب مارد
مهبهب بالغضب واقد
غضب يا وليد، حُزُنّا عليك، تغيب يطلع بدل فاقد..
أيا ولداً حزُنّا عليك يقولّك: عَمِّرْ الطمبور..
وسِنْ سِلْكَاتُو بين نغمين
وجُزْ رقبةْ غناوي الزِّيف ..
ونَشِّن تالا ليل الرِّيف:
ظلاماتو..
عذاب أهلو..
معاناتم محل رحلو..
وأمش ما تقيف .. أمش ما تقيف..
فيا "عفّاضي" ديل فِقَرَاً عمار بيتم خراب بيتنا
فيا طمباري يا ود الدِّويحية الغبش جاهد
أيا ولداً مستّف بي تَرَا العفّاض .. ملفّح بي سماواتو
معمَّر بي غد الأطفال .. مدرَّع بي معاناتو
هيا انسِف قبرك الكاذب
وخُط بالدّم علي الشاهد:
تموت يا هادم الغنوات .. تطق بالهكمة والدّكمة
يبق في محلتك إنسان
يشر ضو الحياة الواعد
نشيد راعد
كما الياسين..

نشيد:
تَفْضَلْ غُنْوَاتَكْ ضُل قيلَةْ
ضد شمس الفجعة القلاية
ترتاح أو تاخد أنفاسه الناس الجاية من الورشة .. التُرَب .. السوق .. الطّاحونة
الجّامع وطرف الانداية..
فزعوك الفُقَرَا أياديهم
تالاها امتديت كارديق.
إنطرحت أصابعيك رابون ..
طالت آهاتك بنبون
يا سَكْرَة وحضْرَة ومُصلاية
من لاقيناك عرفناكْ .. تربال أيامنا وغنّاية
طلّاع النخل الكَدْرُومِي
الضام على قلبو قضيتنا
كالأرض كما الجرح اليومي
ضافرين رامْلِنْبُو هويّتنا
**
مشهد حواري سمج:
- الغنوة دي ظاهرة سياسية، وحا تودي رقبتك في داهية..
ولو مرّت بكرة البرنامج
في ناحية وكلّنا في ناحية..
- طيِّب والتاني؟
- أقول ليك:
أمسك طمبورك ده عليك..
غن في القعدات .. في الرحلات .. في الحفلات المختصرة
غن...
،
وغنّيت في كل الساحات..
بالنّفَس الحار الإنساني
برّدت حشا أولاد الفقرا ..
رقّصت بناتا السّمحات
أبشِر يا باشِر من تاني ..
عُقُبْ رجَّعتَ الرّايحات
يااا الله عليك يا ياسين .. أقْفُر خُطا غيمتاً ما جات
**
فاض نهر قضيتك فاض فاض
ضد سِكّةْ عرق الإجهاض
مركب شهدانا الجايين .. هدّن بنا قَبَلْ "العَفَّاض"
نلقاك يا قاعد تنوضا .. فوق قيف الغُبُشْ الفيَّاضْ
يا واقف حيلك وتِنْقَضّ .. على آفةْ الزّمن الرَّضْرَاض
ويا إمّا رَتُوتيكْ والعرضة .. وقدّامك عرب العفّاض
الزّحف الصحراوي.. الأرضة ... المرض.. الهدّام العاضّْ
تاريخ الجُزُر المنقرضة ..الفقر الهتك الأعراض
عينيك تطشِّشْ منقبضة .. العالم ينشرَّ بياضْ
تتلفّحُو خالي من الفوضى .. والعسكر وكل الأمراض
زي زيَّكْ زيّك ماب نرضى .. الموت يا عريس العفّاضْ
يا مقدّم باطفال الرّوضة .. شُويِمْ يا عريس العفّاض
يا سِبْحَةْ أُسُرْ الطمبارة
والأيدي الشّهرت جيتارا
للآخر نازفة محاجرنا
بالغضب الدينو دفاترنا
والطبقة وأمي وجيفارا
قُمنَا وشدّينا حناجرنا
ما بينك وبين "فكتور خارا"..
*

معالى ابوشريف
08-15-2011, 09:23 AM
ابراهيم ابنعوف
مناى شوفتك كل ساعة
غناء يس عبد العظيم الوجيب




مناي كل لحظة أشوفك مناى شوفتك كل ساعة
فراقك بكاهو قلبى وكتل فى نفسى القناعة
أطرى يومة ودعتك الله وعيونك باكى دمَّاعة
غلبنى أقلدك وأوادعك حمتنى عيون الجماعة
حسيت بى كبدى واقعى اتغرس سكين وقطاعة
وأنا أتيتم بى فراقك يتم شافعاً فى الرضاعة
زمانى السبق الأمانى غدرنى وفات بى سراعا
مالو كان إتأخر شوى هو عارف الفرقة لواعة
داير أعاين أمتع عيونى عيونى وراك وا ضياعا
دى ما آخر نظرة لى فى الوجيه الكاسية الوداعة
كتير سرحت بى الوساوس همومى غرقت فى قاعا
بقيت بين أقعد وأسافر شكوك نفسى واقتناعا
إن قعدت الناس مابتريح وفراقك مالو إستطاعة
غايتو قسمة وقسموها لينا آب تردها كف الضراعة
وحاتك مجبور أفارق فراقاً مو بى قناعة
وأبيع روحى أنا ليكى وأمشى ومنو القبلى أنا روحو باعا
مالكاها ومالكى ساسا السمع ليكى إنت والطاعة
ربيعا أنتى وعز شبابا وحياتا بلاك شن نفاعا
قدر ما تفرِّحْ تبكى حقيقة الدنيا خداعة
تلمَك لامن توالف وتفرقك فى أى ساعة
تخبى أقدارا فى أياما وتلف حولك بى براعة
تجيب تديك من عذابا وشقاها البعقب متاعا
وداعاً ثمرة فؤادى ودعتك أمين الوداعة
وحاتك مابنسى كلمة العصير شاقين الزراعة
ولا بتحلالى غير سيرتك وكت نحكى أنا والرباعة
إن هدولى الجنة بى حورا ألقى فيكى نفيستى طماعة

معالى ابوشريف
08-15-2011, 09:24 AM
المن الله واصل
ابراهيم ابنعوف

أبكى إنتى وأنا اللإتبكى المن الله واصل
إيه فى إيدنا غير ما نبكى نحكى البينا حاصل
تعذبنى وتهيَّج نارى قولة ماك مواصل
إنتى ما عارفة السبب من أهلك الباقين عوازل
كاسو فراقنا وبس دايرنى أحيا غريب وهامل
وأنا أرحم لىْ فراق الدنيا من عينيهو ساهل
أريتن عرفو روحى بلاكى روضاً زهرو زابل
من تلقاك تفرهد تانى زى الصابا وابل
تلاقى الفرحة فى عينيكى للأشواق تغازل
فوق جدول أمل يتجارى يروى الريد مشاتل
تسألى بالبسيمة التايها كيف بالله عامل
أخاف حزنك وأخبى البى معاكى أضحك وأجامل
عمرى العشتو كلو وراكى بى أحزانو حافل
لكن الصبر يا روحى كل الفيها زايل
زى ما إنتى تسألى عنِّى عنِّك برضو سائل
وصورتك عايشة فى وجدانى طالع وبيها نازل
ألقاك فى الصبَّاح وإشراقو فى نغم البلابل
فى كلمات كتبتها ليكى تب ما قالا قايل
لو بقدر أسيبك وأمشى ما أصبح جسمى ناحل
ولا باريتَّ درب الريد ودرب الريدة قاتل
ولا شقَّتْ مراكب آمالى بقيدا أنا لسة واحل
ولا أمسيتَّ أنادى دموعى والليل نجمو راحل
هم دايرين يفرقو قليبى شافو عليكى مايل
منو الفيهم يفرق النسمة من زهر الخمايل
مهما أشقى أضوق المُرَّة وللأهوال أقابل
أبداً يا كتاب حبى المقدس عندى مابيقراكا جاهل

معالى ابوشريف
08-15-2011, 09:26 AM
غناء الفنان المرحوم يس عبد العظيم(1)
وكلمات الشاعر ابراهيم ابنعوف

ضميني ضميني
يا فرحة المحـــــزون
لا الصبر قادر أطيق
لا الضن معاهو سكـــــون

يا عايشه في جواي
بيكى الفؤاد مليان
انا من بعيد جاييك
شارد من الاحزان
غفلتا قدرى وجيت
لاقينى بالاحضان
لفينى فى جيدك
طوق والبسينى كمان
ورينى كيف بيكون
دفء الحنان فى حنان
ما انتى لى وانا ليك
رغم اليكون والكان
انا شاعرا غنـــــاك
فى اروع الالحـــان
وانا بين يديك فنـــــان
والفن فنونو جنــــــــون

شن داير اقولك عـــــــاد
ما القول على تقيــــــــل
انا والنجوم سهــــاد
من ديل اتابع ديــــل
تــــــنـــــهش كلاب الشوق
فى جوفى طول الليل
لامن لحقتا الموت
الموت ابانى عديل
يوما يلمنى فيــــــك
يوما صعب بالحيل
كترتلو التحنيــــــس
كملتو الوسيــــل
حلفتو بالقـــــران
خصمتو بالانجيل
وناديتو من سجيل
خيب رجا الممكون

ولهان عليكى قليـــــــب
يهواك يحبك مـــــــــوت
صبرتو بالآمـــــــــال
صبرا غزلتو خيوط
شان ما يميل للغيـــــــر
كرهتو فى البنــــوت
وسدتو بالاحـــــــلام
ختيتو فى تابـــــــوت
رهبنتو ليك رهبيــــن
فوّتو فوت الفـــــــــوت
حفظتو زكر الريـــــد
يزكر مغيب يــــوت
لامن بقالو كـــــــلام
لامن بقالو سكـــــوت
ونزرا على مـثـبوت
والله يكون فى العــون

سامحينى كان ذليــت
وكلامى ما ارضــــاك
الناس تسامح النـــاس
وانتى السماحة بــــراك
يا رقة الحلويــــن
يا قسوة القســــاك
بى زاتك اتوسل
طالب عفوك ورضاك
مديلى حبل الريــــــــد
قويهو من تـــالاك
خلينى اكون عــــــــــــايش
على انى يوم القـــــــــاك
يبقى السعد يصدق
وتمسك يديا يــــــــداك
واا شوقى لليوم داك
يوم يقعد المــاذون

معالى ابوشريف
08-15-2011, 09:31 AM
وكتب من اسمى نفسه ابومازن هذه الرسالة

في البداية أترحم على روح المرحوم الفنان يسن عبد العظيم
رغم أنني لم أسمع به إلا الأن وهذا ليس خطئي ولكن خطأ الإعلام الذي أصبح يعتمد على الماديات والناسات والواسطات
لماذا لا يدرك الإعلام مدى الروعة في نشر الثقافة السودانية المحلية ؟

لماذا دائما يغض الطرف عن مثل هذه القامات التي طالت وتسامت حتى أندثرت ولم نراها أو نسمع بها إلا بعد أن توارت في الثرى ؟


أشكرك جزيل الشكر يا أخ معالي أبو شريف على هذه النفحة التي جعلتني من خلال كلماتك وأشعار وأغنيات حميد ورثاء المغفور له بإذن الله يسين عبد العظيم أن أتنسم ريحة الدعاش والطين وأسمع جريان النيل وحفيف أشجار النخيل وصوت البوابير تروي الأرض وأنا في هذه الغربة اللعينة.
وأعجز يا أخ معالي الشريف على إيجاد الكلمات التي أعبر بها عن ما يجيش في خاطري في هذه اللحظة، وأرجو أن تتواصل أنت ومن لديه مثل هذه الخواطر والذكريات الجميلة أن لا يبخل علينا بها في هذا المنتدى.

معالى ابوشريف
08-15-2011, 09:37 AM
حمتو .. رائعة حميد الجميلة ...

الزمان الساعة سايرة
المكان فوق ارض دايرة
الحديد والواطه فايره
سيل عرق نازل يغرق
راسو مقطوع حيرتو حايرة
والحادادي الفيها قاعد
من جهنم جاتو طايرة
فكرو واقف بين يطرق
وبين يشيل جالون يشرق
يمسك المنجل يطرق
ينقر الشاكوش يطربق
حمتو شَرِّق حمتو شرق
حمتو منا وليك تشرق
تاني منا وليك تغرب
حمتو ما ولدوك مهندس
حمتو ما خلقوك مدرس
فيك بوم الهم معشعش
ولا متين للراس تنكس

يطرا لامن كان ابوهو
يدي ردمة من الحديد
وياما قام زير عرقو نقع
وجسمو نبق بالحديد
ماب يهمو قميص مرقع
والله سروالا جديد

حمتو مرة سال ابوهو
لم شفع كاتلوهو
زرزروه ونهروه
يابه وين طينا وارضنا
وين دواليبنا واوضنا
قام ابوهو انضارا غادي
ورش بي دمعو الحدادي
حمتو صاقع وين ارضنا
ووين دواليبنا واوضنا
تاني ابوهو انضاري غادي
ورش بي دمعو الحدادي
انت مالك يابه ساكت
يابا مالك الدقاك منو
قام ابوهو اسغفر الله
وشالو قرشين قالو يالله
اشتريبا حلاوة يالله
حمتو راح باع الحلاوة
في الطريق حاشوهو شفع
من قبل يصل الحدادي
نوحو كان سباق واسرع
ورا ابوهو سبب بكاهو
وبي عقاب صوتا مقطع
قام ابوهو عشان يحصل
لاحظ الخطوات بترجع
لي طويقات غلبو قفل
وكفلت القلب الموجع

في جنينة سيدي حايم
بين ضلال الرامي يرتع
جنب بهيماتا تقنقت
كايسي حن اماتا ترضع
حمتو برطع للحدادي
لم فجاءة لمحلو شفع
قدرو جاي من القرايه
للفطور شان تاني ترجع
في الصريف انضاره لابد
والنفس حاميهو يطلع
بي بشيش دودر كلابو
وفوق خطاهم ليها شكع
حمتو قرقر لم قرقر
الضحك دنقربو صنقع
ما انتقم من خصمو هسع
وبكره لي كلبينو ودع

حائط الايام تكسر
حمتو شب وحمتو يكبر
وكل مايكبر الصراع البينو يكبر
حمتو سب ووه زمجر
وكلما يودر هم
قبل ما حمتو ينسر
يلق تاني التحتو بنقر
جا المطر في ليلة هظر
ولي كرارق حمتو كسر
لي العفيش والعدي شتت
والحديد الراجي صقر
في جنينة سيدي صنقر
تحتو كوم اطفال مغبر

يطرا لامن ماتت امو
مالقا الناس البحمو
لا لقا الزول البصيح
ولا لقا الناس البجمو
لا لقا الناس البعزو
ولا لقا الناس البصلو
ولا لقا الناس البدفنو
رغم انو وانو انو
هم ما مقصر كلو كلو

مرت الايام درايش
وحمتو محتار كيف هو عايش
جاري في الارزاق يحاوش
روب وقع بيناتا دايش
حمتو مات مع انو عايش
مات وما بكت غير الحدادي
ونعشو شيعتو الانادي
مات وما طقالو صايح
لا خبيرو طقشلو رادي
مات وما نعتو الجرايد
لا بقتلو قبير بلادي
مات مع الانسان وسطنا
يوم صبح عالمنا مادي
لامن الصلاي تبول
في قفا الجامع عبادي
لم صوت الرب تكسر
والقيم باتت قلادي
حمتو في الاخرة ويعاين
للبيوت روق الجناين
زي لنيبة وسط رتاين
حمتو بس يسكت يعاين
بس يعاين لي الجناين

ودالعاص
08-15-2011, 02:05 PM
الله يخليك يا ابوشريف ويحفظك واسرتك من كل البلايا وانت تتحفنا بمواضيعك الثره ,
وياريت تتحفنا بالمزيد عن المرحوم يس عبد العظيم

محمد الجزولي
08-16-2011, 07:55 AM
شكرا استاذ معالى وانت توثق لهذا الفنان الذي أحدث تحولا في اغنية الطمبور
اذكره جيدا عندما كان يزورنا ونحن صغار كلما أتى الجزيرة ... واذكره وهو يدندن بصوته الجميل قبل ان يخطفه الموت وهو في اوج مجده
لك الرحمة والمغفرة يس عبد العظيم
ولك كل الشكر والامتنان استاذ معالى ابو الشريف

عمر خالد
08-18-2011, 02:13 PM
ارشفة ثرة أستاذنا معالي .... تنم عن مقدرة فائقة في السرد للفنان الراحل المبدع يس عبد العظيم .......... وما زلنا في انتظار المزيد بصفتك أحد أصدقاء الراحل .... ولدي بعض قفشات الراحل المسجلة لأستحفكم بها حال ما يتم برامج التنزيل .... حيث كان الراحل يتمتع بخفة الظل !!!!